صورة المسلم الملتزم في الدراما العربية المعاصرة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

صورة المسلم الملتزم في الدراما العربية المعاصرة

مُساهمة من طرف nossair في الجمعة أبريل 25, 2008 11:40 am

أذاعت (مونت كارلو) عام 2000م في أنبائها الصباحية نبأً غريباً عمَّا أسمته «ثورة شعبية» ضد مسلسل عربي بعنوان "العائلة" كان يُعرض آنذاك في اليمن، وأخبرتنا المذيعة أن المسلسل الذي كان يتضمن ـ بحسب الثائرين ـ إساءات بالغة للإسلام والجماعات الإسلامية، تحول إلى موضوع لخطب الجمعة في المساجد اليمنية، كما أثار حفيظة الكثيرين من الدعاة والعلماء.



على المستوى الشخصي أنا لم أشاهد المسلسل المذكـور، ولا أعلم ما إذا كان قد عُرض على شاشة بلادي الصغيرة أم لا، إلا أنه وعلى كل حال فإنها لم تكن المرة الأولى ولا الأخيرة التي تتم فيها الإساءة بشكل مباشر ـ أو غير مباشر ـ للمسلم الملتزم، أو للثقافة الإسلامية كمجموعة عن طريق العمل الفني.

أما موضوع الغرابة الحقيقي فليس الإساءة بحد ذاتها؛ فقد اعتدنا على ذلك في أفلام وفنون الغرب التي لا يكتب لها النجاح إلا إذا طفحت بمشاهد تسيء إلى العرب والمسلمين بشكل يبدو في بعض الأحيان عدائياً كما في أفلام (سلفستر ستالون)، (رامبو)، وفيلم (تايتنك)، وغيرها، وإنما تستغرب؛ لأن الدراما هذه المرة عربية تُنتج في بلاد العرب هناك حيث الغالبية المطلقة من المسلمين!



■ سلوك الرافضين:

إن تلك الحقيقة البدهية الأخيرة إن دلت على شيء فإنما تدل مـن جـديد علــى حجـم الاغـتراب الذي نعيـش فيه، فنحن لا ننظر لأنفسنا إلا بعيون الغرب، ولا نحاكم حضارتنا إلا من تلك الزوايا التي يحاكمنا بها أعداؤنا، وهي نظرة أقل ما يمكن أن توصف به: هو كونها نظرة مَرَضِية ومشوهة وغير موضوعية، تعمل على رفض جذورنا الحضارية الحقيقية لتفرض نماذج من واقع خيالها، إلا أن هذه النظرة للأسف هي نظرة منتشرة، بل وذات أغلبية، وإذا أخذنا صورة المسلم الملتزم (المستقيم)، أو الداعية في دراما التلفزيون كمثال، ورأينا كيفية معالجة هذه الشخصية؛ فإننا سنكتشف أنها كانت سلبية على الدوام.



فمن ناحية كان رأي قطاع كبير من العاملين بالحقل الإعلامي هو تجاهل هذه الشخصية بوصفها شخصية "معقدة" أو "مركبة" من (وجهة النظر الدرامية) وعدم الإلماح لها بخير أو شر، وهذا الرأي وإن كان يبدو في ظاهره محايداً إلا أنه يحمل في مضمونه مجافاة شديدة للواقع؛ فشخصية الملتزم ـ شاباً ـ أو شابة هي شخصية متنامية في المجتمع العربي المعاصر، ومن الصعب تجاوزها، خاصة لمن يزعم أنه حريص على تصوير الواقع العربي المعاصر كما هو؛ فالواقع الحق هو أن المجتمع العربي ما زال يحتفظ بقيمه، والواقع أن حركة التدين ليست في مراحل انحسارها كما يصورون بل هي في أوج نشاطها، والواقع أن الصحوة الإسلامية قد أصبحت محل تعاطف شعبي واسع، يزداد يوماً إثر يوم.



أما القسم الآخر من كتَّاب ومخرجـي الأعمال الدراميـة ـ ولعله القسم الأكبر ـ فإنه لا يتجاهل ـ كالأول ـ الشخصية المتدينة، فيعمل على تقديمها، لكنه وفي أغلب الأحوال لا يقدمها بصورة صادقة وحقيقية؛ فهو إما أن ينقل لك الجانب السلبي من هؤلاء المتدينين -كما يزعم - حيث العقيدة المنحرفة والمرتبطة بالخرافات، والدجل، واستغلال البسطاء، أو أن يقدم لك صورة الشخصية المسلمة لا كما يجب أن تكون، وليس أيضاً كما هي بالفعل، بل كما يريد لها هو أن تكون، وسنمثل لكل هذا لاحقاً.

ما أريد قوله هو أن هذه الشخصية بشكلها الذي تعالج به حالياً نادراً ما تكون موقعاً لتعاطف المشاهدين، وحتى في المسلسلات المسماة "دينية" فإن المبالغة في رسم الشخصيات الإسلامية كشخصيات أسطورية تملك خصائص نادرة لن تتكرر يمنع عنها تعاطف المشاهد، كما يصيبه في الوقت نفسه بالإحباط واليأس والتباكي على ماضٍ لن يعود.



أما في حقبة السنوات الأخيرة حين علا صوت الاستنكار الشعبي لما يسمى بـ (الإرهاب الإسلامي) فإن المثقفين الرافضين قد استغلوا الأحداث أسوأ استغلال، وبدؤوا جهاراً بمحاربة ما يطلقون عليه رموز الإرهاب! لا غرو؛ فقد وجدوا الآن مسوِّغاً (شرعياً!)، لكن ما هي رموز الإرهاب في نظرهم؟ هي الحجاب واللحية والجماعات الإسلامية! ثم بدأت فلسفتهم تأخذ شكلاً أكثر وضوحاً. إن أفضل طريقة للقضاء على الإرهاب، ورموز الإسلام السياسي هي القضاء على الإسلام ذاته.



■ الإساءة للنموذج الإسلامي في السينما:

لقد قامت السينما بإعداد جملة من الأفلام عن ظاهرة الدين والتدين كما أسمتها وكان من أبرز هذه الأعمال فلم (الإرهاب) وفي هذا الفيلم استغل النجم قاعدته الشعبية العريضة الممتدة من المحيط إلى الخليج لإيصال رسالة ما، أما مضمون الرسالة فقد كان واضحاً منذ البداية: محاربة الإسلام الأصولي، وتسويغ مواقف بعض السلطات العنيفة ضد الإرهابيين المتسترين خلف عباءة الدين، إلا أن النجم المشهور ورفاقه قد خذلوا الجمهور بشكل مفاجئ؛ فحينما وصل الفيلم إلى المنتصف ما عدنا ندري ما القضية بالضبط، وأين الرسالة؛ فقد بدأ الفيلم بهجوم على الجماعات المسلحة، ثم أصبح هجوماً على اللحية، ثم على الصلاة، ثم على أشرطة الدعوة، ثم... إلخ.



وبدا ذلك غريباً؛ لأنه من المعروف عن أبطال هذا الفيلم أنهم يختارون أدوارهم بعناية، أما الممثل (عادل إمام ) فهو لا يعمل وحده، وهو محاط دوماً بفريق يليق به ذي مستوى عالٍ من التمثيل والإخراج، إلا أن نوايا (عادل إمام) الخفية في هذا الفيلم أفسدت حتى الحبكة السينمائية التي بدت سخيفة ومملة، وذات خطاب مبتذل. والقصة باختصار: هي أن أحد شباب الجماعة المسلحة يأتي إلى العاصمة لتنفيذ جريمة اغتيال، ويصور الجزء الأول كيف أن هذا الشاب غير مرتاح لحياته الملتزمة المليئة بقيود الدين والخلق، ثم يحدث أن يفقد وعيه في حادثة؛ حيث يؤخذ لبيت عائلة لا علاقة لها بالدين إلا الاسم، يبدو معقداً في البداية، ويبدأ في مقارنة حياته السابقة بحياته الحالية، وسرعان ما تُحسم المقارنة لصالح حياته الجديدة؛ حيث الخمر، والنساء، والعالم الجديد، وفي نهاية الفيلم يترك الالتزام كلية واقعاً في حب إحدى بطلات الفيلم، أما النهاية التراجيدية فهي أن جماعته الإرهابية تلاحقه وتقتله قبل اكتمال فرحته.

ورغم فشل هذا الفيلم من الناحية الفنية والمضمون ، حصد بطل الفيلم جوائز عدة بعد هذا الفيلم! كما اعتبرته اليونسكو ممثلاً للسلام والنوايا الحسنة، ويا سلام!!



■ الشاشة الصغيرة:

ولأسباب استراتيجية فضّل العاملون في قطاع الدراما نقل المعركة إلى التلفزيون بوصفه الوسيلة الأكثر شعبية وانتشاراً، إلا أن السخرية من الإسلاميين ورجال الدعوة كانت تتطلب هذه المرة حنكة من نوع خاص؛ فالأسلوب الساخر غير محبَّذ في التلفزيون، ولنأخذ على سبيل المثال عدداً من الأعمال، اخترتها من بين الأعمال الأكثر شهرة، والتي لاقت رواجاً وتسويقاً كبيراًو ما يذكر هنا هو للمثال لا الحصر :

من ذلك أن أحدهم فضّل اتباع طريقة التحليل النفسي لدراسة سلوك الشاب المنتمي للجماعات الإسلامية، وفي رأيه أن المشكلات الاجتماعية هي التي تدفع الشاب لهذا الاتجاه المتطرف؛ حيث يقوده اليأس من الحياة الحاضرة إلى البحث عن حياة أخرى أجمل؛ إنني أعني بالتأكيد قصة (اسطبل عنتر)؛ ففي هذا المسلسل تجمع الجماعة المشبوهة عدداً من المنحرفين نفسياً، وباسم الدين تخدعهم لتنفيذ الأهداف الشريرة لإمام الجماعة الذي يستغل ضعفهم ومشكلاتهم، وسرعان ما يكتشف الشاب الذي انضم أخيراً للجماعة بحثاً عن الحق والخير أن هذه الجماعة ما هي إلا ستار لتنفيذ العمليات الإجرامية، وما ظنَّه شيخاً لم يكن في الواقع سوى مجرم محتال.



والفكرة التي تبدو واضحة خلف مشاهد المسلسل هي أنه يجب التعامل مع الدعاة بوصفهم مرضى نفسيين، يتم علاجهم ببعث الأمل فيهم وحل مشاكلهم النفسية والاجتماعية.

ومن مَعِين الأعمال الروائية الذي لا ينضب قامت بعض التلفزيونات باستعارة رواية إحسان عبد القدوس (لن أعيش في جلباب أبي)، ومن أجل ما يعرف بالمعالجة التلفزيونية يقوم العاملون على إخراج المسلسل بالتصرف في الرواية حذفاً وإضافة؛ مما ينعكس بطبيعة الحال على شخصية الابن الذي يتعرض لهزة نفسية تقوده إلى طريق الزهد والتشدد؛ وهي المرحلة التي لا يلبث فيها كثيراً حتى يُشفى منها، ويتجاوزها عائداً إلى حالته الطبيعية، (وهي الفكرة السابقة نفسها).

وفي أحد المشاهد يسأله رفيق جماعته السابقة قائلاً: لماذا حلقت لحيتك؟ فيجيبه بما معناه أن لا أحد له شأن بذلك، وأنه لم يكن لديه سبب معين لإرخاء اللحية؛ فيبهت رفيقه أمام هذا المنطق، وينتهي المشهد هنا كما أراد المخرج، وهو يُظهر رجل السنَّة بمظهر الضعيف الذي لا يمتلك حُجة، ولا يقتنع بما يفعل.



ومن جهة أخرى تظهرت سلسلة من الأعمال الدرامية هدفها: تكريس فكرة (الإسلامي المنافق)؛ أي: الشخص الذي يستغل مظهره كملتزم بالسنَّة لتنفيذ أعمال الشر مستغلاً ثقة الناس به؛ منها مسلسل (الإعصار) الذي تكتشف فيه أن رأس العصابة هو الرجل ذو اللحية الكثيفة، والشارب المحفوف والأصابع التي لا تفارق المسبحة. ونجد سمات هذه الشخصية مع تعديلات بسيطة في مسلسل (وما زال النيل يجري) للكاتبـ (أسامة أنور عكاشة)، إلا أن الأخير يقدم هذه النظرية بشكل أكثر عمقاً، يعرض لك شخصيتين إسلاميتين: إحداهما أقرب ما تكون لأهل السنة في مظهرها، أما الثانية فهي شخصية عالم إسلامي شاب مستنير حليق الوجه، يتميز أنه لا يجد حرجاً في التعامل مع الجنس الآخر، وتفسير النصوص بما يتلاءم مع مصالحه الشخصية مدعياً أن ذلك هو روح العصر، وبينما يجعلنا التسلسل الدرامي نكتشف تحالف الشخصية السُنّية مع قوى الشر والاستغلال، تبرز لنا شخصية الإسلامي التقدمي المتحضر الذي يحارب الجهل، والعادات الضارة، ويقتنع بضرورة تنظيم النسل، تلك الشخصية المتمثلة في الإسلامي (المودرن).



أما في (زيزينيا) كما في غيره من الأعمال التي تعرض المواصفات الاجتماعية للمجتمع المسلم المعاصر فإن شخصية نمطية تتكرر بانتظام تلك هي شخصية الصوفي الدرويش؛ حيث هناك يتحد الدين مع الجهل والتخلف، والاستغلال المحمي بالأساطير والخرافة؛ فحينما يقدم المؤلف (أسامة أنور عكاشة ) يقدم شخصية الولي؛ فإنه بلا شك يقدمها بحسب المفهوم النمطي الكاذب، لا بحسب معناها الأصيل، ولا يبذل مزيداً من الجهد لتفسير هذه المفاهيم بحثاً عن "واقعية العمل الفني".


لقد تحدث (أسامة أنور عكاشة) كثيراً عن الضغوطات التي تصاحب الأعمال الدرامية، والتي يتعرض لها الكاتب (في لقاء مع تلفزيون السودان) قال: "إن الفرد لا يستطيع أن يقول كل ما يؤمن به" وأنا بدوري أتفهم ذلك، لكنني في الوقت نفسه أربأ بهذا الكاتب الكبير أن يكون (أداة)، أو أن يكتب كما يراد له؛ فالسخرية من رجال الدين والورع ليست خطرة فقط من الناحية العقدية، ولكنها أيضاً تشوه ـ ولحد كبير ـ المعالجة الدرامية التي يجتهد المؤلف في نظمها، ولا أعتقد أن الكاتب بحاجة للتذكير بالحكمة القديمة: إذا لم تستطع قول الحق فلا تقل الباطل!



وكمثال أخير لإقحام الفكرة الإسلامية المشوهة، والأمثلة كثيرة للأسف: نأخذ مسلسل (أهل الدنيا) الذي يحكي قصة الرجل المتسلط (شيخون) الذي أمضى حياته في جمع المال، ولغرض وحيد هو أن يصبح تاجراً عظيماً، فقضى حياته بلا حب ولا عواطف، وقد سيطرت عليه النزعة المادية التي جعلته يحطم أمامه كل القيود، إلا أن ذلك الرجل يندم في النهاية حينما يضيع المال ويخذله الجميع ـ حتى أبناؤه ـ فيُظهر احتقاراً لنفسه وللمال، ويبدأ في الحلقة الأخيرة في اعتزال الحياة ليعيش زاهداً بل متصوفاً، وسؤالي الآن لمخرج المسلسل الذي أنهاه بآية كريمة من تأصيل الدراما كما يبدو: ألم يكن من الأفضل أن تتوج هذه التوبة بتعرُّف الرجل على طريق الإسلام الصحيح بدلاً من انخراطه في سلك هذه الجماعة المبتدعة التي لم تطلب منه لكي يصير ولياً بعد بضع سنوات إلا أن يتبعهم في الرقص والغناء ودق الطبول؟ إن هذا جعل النهاية تبدو ـ بالنسبة لي على الأقل ـ غير إيجابية، وإن أنهاها بنص قرآني.


ومن الملاحظ أنه عندما يحاول هؤلاء الفنانون تقديم عمل يخدمون به قضايا أمتهم فإنهم لا ينتجون إلا أعمالاً هشة ومسطحة، لا تثير سوى الضحك والاستهزاء والاستخفاف بتلك القضايا؛ لماذا؟ لأنهم ببساطة لا يملكون التصور الصحيح لقضايا الإنسان والوجود، ولا يفهمون جدوى كوننا على هذه الأرض، وفاقد الشيء أبداً لن يعطيه؛ ولأنهم في الوقت ذاته ملوَّثون ومضللون ـ ما زالوا ـ بالشعارات القومية، والعلمانية التي لا تجعل أفقهم يمتد لأكثر من حدود المحيط والخليج.



■ وختاماً:

فقد كانت هذه مجرد ملاحظات سريعة. أما معالجة هذا الموضوع من كل نواحيه فأعتقد أنها تحتاج لعدد من الدراسات والبحوث المتخصصة، وما أريد التنويه عنه هو أن هدف هذه المقالة لم يكن تجاوز الحكم الشرعي في قضايا التمثيل والدراما، وإنما كان مناقشة واقع قائم، ورد حجة أولئك الفنانين الذين يصرون دوماً على دور الفن، وضرورته، وخدمته لقضايا المجتمع.



لقد قطعت المؤسسات العلمانية دوراً كبيراً في ترويض المجتمعات الإسلامية بفضل ما تملكه من أدوات؛ لذا فإنه لا يجب النظر إلى هذه القضية بوصفها حدثاً منفرداً؛ فتشويه الرمز الديني لا ينفصل عن التشويه الحضاري العام الذي تعرضه الأعمال العربية بتقديمها المجتمع في الصورة التي تريد له أن يكـون بها، لا بشكله الواقعي والمنطقي، وهذا بدوره لا ينفصل عن قضية التغريب والاستلاب، الفكريين اللذين انتشرا كالسرطان في الفنون العربية، تماماً كما انتشرا من قَبْل في الأدب والسياسة والاقتصاد.


إن المسلسلات العربية ـ بشكلها الراهن ـ ما عادت تثير فقط غضب الجماعات الإسلامية المتشددة، بل أيضاً أثارت غضب الشخصيات الوطنية التي تبحث عن الأصالة؛ هذا نزر من أعمال الفنانين الساخرة من الدين والمصورة للمسلم الملتزم بالصورة غير اللائقة دائماً فهل يتفطن الفنانون إلى أن إنتاجهم ما عاد يقنع أحداً أم يستمرون في غيهم حتى يقضي الله في أمرهم " ولات ساعة مندم.
_________

مجلة البيان بـ"تصرف"

nossair
عضو جديد
عضو جديد

ذكر
عدد الرسائل : 17
العمر : 37
رقم العضوية : 15
sms : <!--- MySMS By AlBa7ar Semauae.com --><form method="POST" action="--WEBBOT-SELF--"><!--webbot bot="SaveResults" u-file="fpweb:///_private/form_results.csv" s-format="TEXT/CSV" s-label-fields="TRUE" --><fieldset style="padding: 2; width:208; height:104"><legend><b>My SMS</b></legend><marquee onmouseover="this.stop()" onmouseout="this.start()" direction="up" scrolldelay="2" scrollamount="1" style="text-align: center; font-family: Tahoma; " height="78">اكتب هنا</marquee></fieldset></form><!--- MySMS By AlBa7ar Semauae.com -->
تاريخ التسجيل : 30/03/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى